رئيسان كانا شرعيين يحاكمان في قفص المحكمة في نفس الوقت؟.. لا أعرف حقا ان كان هذا يحسب لمصر أم عليها؟ لكن ما أنا موقن منه أن كليهما لم يكن يجب أن يستمر في منصبه أكثر مما بقي.
مبارك حكم مصر 30 عاماً متواصلة، تدخله التاريخ مع الملوك والأمراء الذين أمد الله في أعمارهم ليحكموا عروشاً أورثهم الله إياها عن آبائهم واجدادهم، بعضهم طغى وتجبر وتكبر، وبعضهم أصلح واتقى الله فحملتهم شعوبهم في القلوب وأسكنتهم الافئدة.
أما مبارك المخلوع فكانت امامه فرصة لم تتح لحاكم مصري في العصر الحديث كي ينهض ببلاده، ويأخذ بيد شعبها ليتخطى بها الزمن، ويقفز العقبات، ويحقق النهضة التي طالما تطلعت اليها، ويرفع من شأن المصريين ويخلعهم من ثالوث العذاب: الفقر والجهل والمرض. فماذا فعل؟.. ظل 30 عاماً على عرش مصر وعندما أُجبر على تركه كانت المحروسة في أسوأ حال:
< نسبة الأمية تجاوزت %40 بين المصريين.
< لدينا أعلى نسبة إصابة بفيروس الكبد الوبائي في العالم.
< نستورد أغلب غذائنا، ومن لا يمتلك رغيفه لا يمتلك قراره.
< نخر الفساد في عظام المجتمع فلم يترك جانباً لم يفسد إلا ما رحم ربي.
< استولى أصدقاؤه على مقدرات مصر، ثم جاء دور شلل المنتفعين من أصدقاء أبنائه ليعيثوا في اقتصادها حتى تم تجريف خيرات بلد يمتلك مليون كيلومتر مربع من الأرض، يطل على بحرين عظيمين، ويترامى بين قارتين ويتوسط العالم، ويملك نهراً جارياً، وقناة صناعية هي الأهم في العالم.
< فقدنا هيبتنا ومكانتنا بين الأمم، وتطاول على كرامة مواطنينا كل من هب ودب، فلم يحفظ للمصري كرامته في الخارج، وكيف يفعل وجلاوزة وزير داخليته يتلذذون بإهدار كرامة أغلب الشعب في الداخل، حتى قيل إن تحرك الشعب في 25 يناير كان احتجاجاً على جهاز الأمن الذي «تغول» ظلماً على العباد.
< خسرنا سمعة تعليمنا وجامعاتنا وخريجينا، حتى وجدنا خريجي الجامعة يعملون في وظائف متدنية لا تتفق مع دراستهم ولا ما أنفق عليهم، وخسرنا سوقاً واسعة للعمالة الخارجية.
وغير ذلك الكثير.. والكثير مما سبق الحديث فيه والعجيب أن من يفعل ذلك يحاكم بتهمة «سوء استغلال «القصور» الرئاسية»؟!.. هل هناك «قصور» أكثر من ذلك!!
وأما مرسي المعزول الذي رضينا به رئيسا، وتوسمنا خيرا في «لحيته» والتزامه الديني، ففاجأنا بأنه تبوأ منصب الرئيس، بينما «تحكمنا» فعليا جماعته ويقودنا مرشدها، و«المصريون» صوتوا في الانتخابات لرئيس لا لمرشد ولا جماعة، ثم بدأت سياسة اقصاء شعب لمصلحة «فصيل»، وكشف «السلفيون» مخططات «أخونة» مصر، وبدأت «تكفير» من ليس «اخوانيا» حتى لم يعد لمرسي نصير سوى «اهله وعشيرته»، فكان ما كان… ووقعنا في ما نحن فيه الآن، وانقسم الناس اغلبية رافضة لتجبُّر الجماعة، واقلية تتمسك بأهداب شرعية زالت بإعلان دستوري غير منطقي، وجماعة ظنت انها احتوت مصر، ونسيت ان مصر بوتقة تصهر ولا تنصهر.
لك الله يا بلدي.. قدرك ان تتأخر نهضتك ويطول عذاب ابنائك، تتواصل معاناة اهلك، حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا.
وحفظ الله مصر وشعبها من كل سوء.