hossam fathy

إلى رئيس مصر

السيد الرئيس المنتخب عبدالفتاح السيسي، اليوم تجلس على كرسي حكم مصر.. أكبر دولة عربية، وقلب العروبة النابض، مصر الحضارة والأصالة والشموخ والعزة والطيبة والتسامح.مصر البوتقة التي انصهر فيها الغزاة على مر العصور، وذاب فيها الفاتحون وجيوشهم على مدى التار

إنقاذ مصر

تدخل مصر اليوم عهداً جديداً ندعو الله أن تتحقق فيه آمال المصريين البسيطة، وحقوقهم الأولية في حياة كريمة يجدون فيها العيش والحرية والعدالة الاجتماعية.عهداً يحقق قادته ما عاهدوا شعب مصرعليه، ليعيدوا له الأمن الذي افتقده، والأمان الذي اشتاق إليه، والاست

لمصر.. لا للسيسي

.. دقت ساعة العمل لتعويض ما فات، وهو كثير جداً.. جداً، ..خلاص.. فرح من فرح، ورقص من رقص، وغنّى من غنى، ونصح من نصح، وسبّ من وجد في السباب متنفساً.الآن علينا جميعاً بدءاً بالرئيس المنتخب، ورئيس الحكومة الذي أعيد تكليفه، وانتهاء بأصغر مصري في سوق العمل

حقَّك علينا كلنا

طبعاً آسفين.. كل «رجل» في مصر آسف لما حدث لـ«سيدة» ميدان التحرير، الأم لفتاتين، والتي كانت بصحبة والدتها، وهما محجبتان، الأم وابنتها، التي تعرضت للتحرش الجماعي الحيواني الحقير في وسط ميدان التحرير المكتظ بعشرات الآلاف من المصر

ابن عم الرئيس .. والإنذار المبكر

.. الواقعة حقيقية، وموثقة بالفيديو وتم بثها على موقع «يوتيوب»، ودون مقدمات اليكم ما حدث:إحدى السيدات الفضليات، والتي تحب مصر حباً حقيقياً، كأغلب شعب بلدها الشقيق، أقامت احتفالاً في بلدها ابتهاجاً بفوز السيسي، وحضر الاحتفال رموز محترمة من

«داعش».. والأيام «الغبراء»

.. هل التطورات المتسارعة.. والمذهلة التي تحدث في العراق الآن ستؤثر علينا في مصر؟.. الإجابة هي «نعم» بالتأكيد ولن يكون التأثير في مصر فقط بل في المنطقة بأسرها.. والعالم كله... هل تنظيم دولة الإسلام في العراق والشام (داعش) هو وحده من يتحرك

قمة في الطائرة

سينشغل المحللون والمعلقون والمراقبون طويلاً في «تفسير» ما جرى بين العاهل السعودي الملك عبدالله، والرئيس عبدالفتاح السيسي في جلسة القمة التي انعقدت داخل الطائرة الملكية على أرض مصر واستمرت زهاء 45 دقيقة.رسمياً، وبعد الوصف التقليدي لقمة بهذ

ضحايا.. وجلادون

ما إن ذكر د.نصار عبدالله في مقاله «أطفال الشوارع.. الحل البرازيلي» عبارة: «لجأت أجهزة الأمن البرازيلية في ذلك الوقت الى حل بالغ القسوة والفظاعة لمواجهة ظاهرة أطفال الشوارع يتمثل في شن حملات موسعة للاصطياد والتطهير تم من خلالها إعدام

خريطة.. الشيطان

.. في أول تعليق له على ما يدور في العراق قال «نتن ياهو»: «على الرئيس الأمريكي باراك أوباما ألا يتدخل في العراق، وليترك السُّنّة والشيعة يحلوا مشكلاتهم، وسيتقاتلون حتى يضعفوا بعضهم البعض»... طبعاً.. فمن أكثر سعادة بكل ما حدث وي

الرسالة.. 37037

.. كما هو متوقع كانت الاستجابة السريعة لمبادرة السيسي، من فئات عديدة.. رجال أعمال، فنانون، محافظون، ضباط كبار، إعلاميون، مصريون عاديون في الداخل والخارج.عادل إمام، الزعيم، يتبرع بـ52.5 مليون جنيه هي «نصف» أجره من مسلسلات رمضان!السيد الب

حرية.. «التعبيـ...ط»

.. أعتقد أنه من شبه المستحيل أن يخرج علينا كاتب عاقل أو إعلامي متزن مدافعاً عن خنق حرية التعبير أو تكميم الأفواه أو منع نشر أو بث الرأي الآخر!.. لأنه في هذه الحالة يعطي السلطة الحق في منعه هو شخصياً من التعبير عن رأيه، وبالتالي يكون كمن يضع بيده حبل

اللهم اجعل هذا البلد آمناً

رمضان كريم.. كل عام وأنتم بخير.. ومصر كلها بخير وسلام وأمن ووحدة.في رمضان.. سامحوا من أساء إليكم، صفوا نفوسكم لمن خاصمكم،.. اغسلوا قلوبكم من الحقد على أعدائكم،.. تبسموا في وجوه مبغضيكم قبل محبيكم، أمسكوا ألسنتكم عن الرد عمن يستدرجكم الى نقاش نهايته خ

ضربة استباقية

.. مباشرة.. ودون لف أو دوران أو محاولات تجميل وتبرير: «الطريقة التي تعاملت الدولة بها مع قضية جهاز علاج فيروسي الايدز و«سي» غير مقبولة.. وغير مفهومة.. وتسيء لكل من شارك فيها أو اقترب منها».مصر يا سادة.. وكما تعلمون بها اكثر من

«واجيتساه»!

رمضان كريم.. وتهنئة خالصة من القلب إلى أثرياء مصر، مع حفظ الالقاب والاسماء الاولى: ساويرس وصاروفيم.. وبهجت ونصير والفايد ومنصور والبدوي وأبوهشيمة والبليدي ومصطفى وجبر.. ومن «خفي» كان اعظم وإليهم هذه المعلومة... وليام هنري جيتس الثالث، الش